القس نبيل زيدان – يلي بدت الرحلة معايا

You must need to login..!

وصف

«الذي يؤمن بهِ لا يُدان، والذي لا يؤمن قد دِين، لأنه لم يُؤمن باسم ابن الله الوحيد» يوحنا 3: 18
لا زال الكثيرين يصرخون اليوم: «خُذه اصلبه!». هل أنت واحد منهم؟ إن الخبر السار هو أن يسوع لم يَمُت كشهيد, بل كالبديل بسبب خطايانا. ولأنه مات, أُطلِقَ باراباس حُرًا. كان في مشورات الله السابقة أن يتألم المسيح حتى نتصالح أنت وأنا مع الله.

لقد تألم «البارُّ من أجل الأثمة, لكي يُقرِّبنا إلى الله» (1بطرس3: 18). هل أنت مُصادق على أننا مُتهمون بالسلب والفتنة والقتل؟ يمكنك الإجابة بواحدة من الطريقتين: يمكنك أن تظل ترفضه كما فعل العامة, أو أن تتجاوب معه كاللّص التائب على الصليب وتقول: «اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك». فرَّد الرب يسوع: «اليوم تكونُ معي في الفردوس» (لوقا 23: 43)

. كل خاطئ, هو تحت دينونة. وحريتك تتوقف على إيمانك وقبولك يسوع المسيح كمُخلِّصك الشخصي وربَّك. لا زال تساؤل بيلاطس: «ماذا أفعل بيسوع الذي يُدعى المسيح؟» ينتظر الجواب. لكن هذه المرة منك أنت.

هذا التأمل مقدم من خدمة الرب فريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.