القس نبيل وجوسلين زيدان – في الهزيع الرابع

You must need to login..!

وصف

«الإيمان بدون أعمال ميت». يعقوب 2: 20

يهتم الكتاب بالأعمال الحسنة كثمرة للإيمان. ففي كولوسي 1: 21 نقرأ عن أعمال شريرة: ثمرة الطبيعة الفاسدة، والشجرة الرديئة تُثمر ثمرًا رديئًا.  وفي عبرانيين 9: 14 نقرأ عن أعمال ميتة: هدفها الحصول على الحياة والبركة بواسطة القيام بواجبات دينية، أي عن طريق البر الذاتي، الذي يُعتبر ثوب عِدَّة (نجس) في نظر الله (إشعياء 64: 6).  ونفس هذه الأعمال هي ثمرة الشجرة الرديئة، لكن بشكل مهذّب؛ ولكن مهما سمَا التهذيب فلن ينتج الشوك عنبًا، أو الحسك تينًا.

وفي تيطس2: 7، 9 نقرأ عن أعمال حسنة: ثمرة التجديد. أعمال قوامها الإيمان وقوَّتها الروح القدس، هذه الأعمال هي من الشجرة الجيدة التي تُثمر ثمرًا جيدًا.

فالتبرِّير أمام الله بالإيمان بدون أعمال الناموس (رومية 3: 28)، ولكن في رسالة يعقوب نجد التبرِّير العلَني أمام الناس بالأعمال «لا بالإيمان وحدَهُ» (يعقوب2: 24).  والتبرِّير أمام الله بالإيمان، وأمام الناس بالأعمال، يرسمان معًا وسيلة إيضاح واحدة.

هذا التأمل مقدم من خدمة الرب قريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.