Turn Your Eyes Upon Jesus

You must need to login..!

وصف

«ولكنَّ الله بيَّن محبتهُ لنا، لأنه ونحنُ بعدُ خطاةٌ ماتَ المسيح لأجلنا» (رومية 5: 8)

تحوَّلت حواء عن الرب واندمجـت مع الشيطان. لقد رأت الشجرة بطريقة مختلفة وكان الله قد أوصى آدم من جهة شجرة معرفة الخير والشر، وهو بدوره أخبرَ امرأته كما عَلمنا من إجابتها على الشيطان. غير أنها أضافت إلى وصية الله، ورأت أن الشجرة جيدة للأكل ”شهوة الجسد“ وبهجة للعيون ”شهوة العيون“ وشهية للنظر ”تعظُّم المعيشة“ (1يوحنا 2: 16). فأكلت من الثمر وأعطَت رَجُلها (تكوين 3: 6). وبمجرَّد أن أكلا أغرقا العالم في الخطية وعَلِما أنهما عريانان. هكذا تتركنا الخطية دائمًا مفضوحين وخجلين ومُذنبين. كانت كل محاولاتنا لستر أنفسنا غير مُجدية كأوراق التين, لكن الله أمدَّنا بتغطية تامة في المسيح. وكما ذُبحت الحيوانات لتوفر أول الأغطية لآدم وحواء، وفرَّ الله لنا الغطاء في ابنهِ المحبوب. فلا يمكن للإنسان أن يستر نفسه، لكن المسيح مُتاح كمُخلِّص العالم الذي أغرقه كل من آدم وحواء في الخطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.