أختبار شفاء الأخت دعد عجميان من مرض السرطان

You must need to login..!

وصف

    «اليومَ حصَلَ خلاصٌ لهذا البيت». لوقا 19: 9

 

هناك ثلاث صفات لخلاص الله الكامل، الذي تمنحهُ نعمة الله، والمُقدَّم إلى كل مَن يقبله:

أولاً: إنه خلاص حاضر «اليوم»: «هوذا الآن يومُ خلاصٍ» (2كورنثوس 6: 2).  وكل نفس تؤمن بالرب يسوع المسيح مخلِّصًا وفاديًّا شخصيًا لها، تخلص ”الآن“ وتخلُص إلى الأبد.

ثانيًا: إنه خلاص كامل «اليوم حصلَ خلاصٌ»: لا يقول الكتاب إن الخلاص سيحصل، بل قد «حَصَلَ» بالفعل، لأن الرب يسوع قد عمِلَهُ لأجلنا، وأكملَهُ.  ولا يجوز للإنسان أن يفكر في إضافة شيء إلى الخلاص الذي تُقدِّمهُ إليه النعمة، لأنه خلاص كامل.

ثالثًا: إنه خلاص شخصي «خلاصٌ لهذا البيت»: ما الفائدة إذا كان الخلاص قد تمَّ، ولكنه ليس لي؟  لا فائدة طبعًا.  يجب أن يُفكِّر الخاطئ في أمر الخلاص بصفة شخصية، ولا يجوز أن يرتاب في أهليَّتهُ للحصول على الخلاص، لأنه خلاص شخصي لكل مَن يؤمن بهِ (يوحنا 3: 16).

عزيزي، هل نلت هذا الخلاص؟

هذا التأمل مقدم من خدمة الرب قريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.