تعليق من الأخ جان مقبل – السلام مع المسيح

You must need to login..!

وصف

«لأنها طرحت كثيرين جرحى، وكل قتلاها أقوياء» (أمثال 7: 26)

كان العبرانيون في مصر, في أرض العبودية، مَسحوقين بأوجاع عبودية المصريين القاسية لهم، آنيّن تحت وطأة قضيب فرعون الحديدي. وكم يُصوِّر لنا ذلك حالة الإنسان الطبيعي, وعبودية الخطية, وأسر الشرير! وهذا صحيح ليس فقط على المستعبَد للشهوة أو ضحية المخدرات مسلوب الإرادة, بل على المؤدَّب والمهذَّب. هؤلاء أيضًا, في عبودية للمال, والملذات, والطموح, وأمور أخرى كثيرة. والمذلة التي أتت بها الخطية تُرى ليس فقط في المعاناة الجسدية, بل في الأرق الذهني, وكآبة القلب. إن شهوات الجسد المتنوعة قاسية لا ترحم كالمسخرين المصريين في القديم، وأوجاع عبيد الخطية اليوم حادة كتلك التي كانت للإسرائيليين وسط كور مصر الحديدي. أية بليَّة تكمُن حقًا وراء السطح الجذاب للمجتمع! كم هو مُخيف البؤس الذي أتى على كل الجنس البشرى من جراء الخطية! كم عظيم هو الاحتياج إلى المُخلِّص! كم هو مُريع رفض الرب يسوع المُخلِّص الوحيد!

تقديم الرب قريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.